زراعة النخيل

زراعة النّخيل

تُولي مزرعة التل الأحمر إنتاج التّمور عناية خاصّة، ونظرًا لأهميّة التّمر الدّينيّة والتّاريخيّة، وقيمتها الغذائيّة أيضًا، انتشرت عمليّات غرس النّخيل في الوطن العربي؛ ولكنّها تحتاج إلى المزيد من الاهتمام والرّقي بها.

فهي شجرة مُباركة يُمكن الاستفادة من كثرة أصنافها، وتعدّد الصّناعات الّتي تدخل في مُنتجات النّخيل فيها، ومخلّفاتها أيضًا.

هنالك أكثر من عشرة آلاف نخلة في المزرعة، وجميعها من أصنافٍ ذات جودةٍ عالية، مع التّحسين المستمرّ للأصناف بالإبقاء على الأفضل إنتاجيًّا وتسويقيًّا، واستبعاد النّوعيات الأقلّ جودة. فالتّطوير المستمر في عمليّات خدمة النّخيل بما يدفُعها إلى الإثمار في عمر مبكر وتحسين جودة الثّمار والإنتاج.

وفّرنا الطّاقة الاستيعابيّة للتّخزين المبرّد والمجمّد أيضًا، وذلك على مستوى الإنتاج الكلّي للمحصول.